العديد يتساءلون حول كيفية حجز مواعيد مدارس القيادة على أبشر وخاصة للنساء التي تمت لهم تصريح رخصة القيادة، وبدء العمل، وذلك لأن المملكة تتبع قوانين معينة لإبقائها آمنة في الأماكن العامة ولن يتم إصدار الرخصة لأي شخص فقط بعد إجراء عدد من الاختبارات، لأن هذا يقلل من حدوث أضرار مختلفة للطريق، ويتم الانتهاء من عملية التسجيل الأولى إلكترونيًا من خلال موقع أبشر التابع لوزارة الداخلية، ثم يتم تقديم نسخة من التسجيل وتقديمها إلى إدارة المرور السعودية، كما يتم الإقرار بأن الإعداد المدرسي يعتمد على المنطقة التي التحق بها الطالب، وتابع معنا لمعرفة المزيد حول خطوات إعداد سائق مدرسة على منصة أبشر 1443.

كيفية حجز مواعيد مدارس القيادة على أبشر

يتم الآن حجز مواعيد مدارس القيادة إلكترونيًا، وذلك باستخدام أهم الخدمات في المملكة العربية السعودية وهي منصة أبشر، حيث تمت إضافة العديد من الخدمات الجديدة مؤخرًا، بما في ذلك ما يتعلق بإصدار جوازات السفر، وغيرها من الأمور المتعلقة بعامة المواطنين وأكثرها، كما أصبحت أهم هذه الخدمات فرصًا للمواطنين لتعديل أنفسهم من خلال الموقع الوطني وكذلك الخدمات المتعلقة بقانون المملكة مثل تجديد رخصة القيادة والحصول على الترخيص المسبق المتعلق بإصلاح السيارات، والآن يمكنك التخطيط لمدارس القيادة عن طريق القيام بما يلي:

  • انتقل إلى منصة أبشر الرقمية.
  • حدد خدمات السيارة.
  • كتاب جدول مدرسة القيادة.
  • حدد المنطقة التي تتواجد فيها، وحدد التاريخ.

كيفية تفويض مالك السيارة للغير

القانون في المملكة العربية السعودية،  ينص على وجوب دفع جميع المخالفات المسجلة على السيارة، وفرض قيود على النقل والسلامة على الشخص، ومخالفة ذلك حتى السداد وكل ذلك يتم عبر منصة أبشر وبالنسبة الخطوات الصحيحة فهي كالتالي:

  • اذهب إلى موقع أبشر.
  • انقر فوق رمز المصادقة، ثم المصادقة التلقائية.
  • بما في ذلك المستخدم.
  • اطلب سيارة للحصول على إذن.
  • أدخل رخصة القيادة المصرح بها.
  • أخيرًا، أنت تنتظر الرد الذي يحتوي على معلومات الترخيص.

خدمات منصة أبشر

تدعمك منصة أبشر بعدة طرق، حيث يمكنك الدفع مقابل المخالفات المرورية وجدولة دروس القيادة، وتُعرف أيضًا مخالفات المرور ويمكن تمديد تصاريح الإقامة لكل من الأجانب والمقيمين، ويمكن أيضا نقل ملكية السيارة إلى آخرين، وكل هذة الخدمات تتم بخطوات بسيطة، حيث أصبحت جزءًا لا يتجزأ من التنمية والتطوير التي تبحث عنه المملكة وحكومتها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: