حادث محكمة الزقازيق اليوم يعيد إلى أذهاننا جميعًا الجريمة البشعة التي ارتكبها محمد عادل في حق طالبة المنصورة نيرة أشرف والتي قتلها في وسط الشارع وفي وضح النهار، ولم يكتفي فقط بطعنها بل حاول ذبحها أيضًا، يبدو أن مسلسل الجرائم والعنف ضد نساء هذا المجتمع لن تنتهي قريبًا، ولابد أن تتدخل الجهات المعنية بكل قوة من أجل وقف أنهار الدماء المهدورة بسبب جنون بعض الذكور.

حادث محكمة الزقازيق اليوم

حادث محكمة الزقازيق اليوم من أكثر الأمور البشعة التي قد تصطدم بها في يومك، خاصة أنه يعيد إلى الأذهان الحادث البشع والجريمة الخالية من الإنسانية التي تعرضت لها نيرة أشرف منذ شهرين، حين قتلت أمام جامعتها بالعديد من الطعنات المتفرقة في كل أنحاء جسدها وحاول المجرم أيضًا أن يذبحها، للأسف أثبت لنا حادث محكمة الزقازيق اليوم أن الجريمة التي ارتكبت في حق نيرة من السهل أن تتكرر، فقد تكررت الجريمة على يد أحد الشباب الذي استهدف فتاة وقام بطعنها عدة مرات في محيط محكمة الزقازيق ونطاق دائرة قسم شرطة أول الزقازيق. وأكدت التحريات الأولية في حادث محكمة الزقازيق اليوم أن الشاب أرغم الضحية على الذهاب معه إلى مدخل عمارة محجوب المجاورة لمبنى محكمة الزقازيق وقام بطعنها عدة طعنات.

بلاغ حادث محكمة الزقازيق اليوم

وفور معرفة المحيطين بمكان حادث محكمة الزقازيق اليوم بمعرفة ما حدث على الفور أبلغوا قسم شرطة أول الزقازيق، والذي أرسل إخطارًا للواء محمد صلاح مدير أمن الشرقية، وأفاد الإخطار بوقوع جريمة قتل في مدخل عمارة محجوب بجوار المحكمة وفي نطاق القسم، وبالفعل توجهت قوات الأمن على الفور إلى مكان الحادث، وتم عمل كردون أمني حول مكان الجريمة، وتم نقل جثمان الفتاة إلى مشرحة مستشفى الزقازيق الجامعي حتى يتم عرضها على الطب الشرعي، وتفيد مصادرنا أنه تم القبض على المجرم والذي يشاع أن القتيلة هي طليقته.

لا يسعنا قول أي شئ إلا أن التضامن الذكوري مع المجرم محمد عادل هو من أعطى صورة زائفة أنه من العادي أن ترتكب مثل هذه الجرائم وأن يتم التعاطف مع الجاني ومساندته والدفاع عنه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: