فتاة محكمة الزقازيق بالشرقية وقبلها نيرة أشرف فتاة جامعة المنصورة، ويعلم الله عدد القضايا التي ستتكرر قدوة بجريمة محمد عادل في حق الطالبة نيرة أشرف، والتي قتلت على مرأى ومسمع كل المارة من أمام بوابة جامعة المنصورة في شهر يونيو الماضي، ويبدو أن محمد عادل أصبح نموذجًا ملهمًا في الداخل والخارج، فقد سبق وقتلت فتاة جامعية في الأردن تقليدًا لنموذج نيرة، وها نحن اليوم أمام فتاة محكمة الزقازيق بالشرقية.

فتاة محكمة الزقازيق بالشرقية

سلمى ب. م. 20 عامًا طالبة كلية الإعلام جامعة الشروق والتي تقيم في مركز أبو حماد قتلت اليوم على يد مجرم طعنها 15 طعنة في كل جسدها، في مدخل عمارة محجوب والتي تقع بجوار محكمة الزقازيق، وفي نفس محيط قسم أول الزقازيق، هناك بعض الأشخاص الذين يدعون أن تلك الفتاة هي طليقة الجاني، ولكن نظرًا لسنها الصغيرة وأنها مازالت طالبة جامعية لا نعتقد أن الأمر صحيحًا. وأكدت مصادرنا أنه تم القبض على الجاني، وتم نقل جثمان سلمى إلى مشرحة مستشفى الأحرار وذلك من أجل التحفظ عليها لحين إجراء الطب الشرعي المعاينة والفحص.

وفور إخطار الشرطة توجهت القوات لتحيط بالمنطقة كلها من أجل منع أي عبث في  موقع الجريمة والتحفظ على الأدلة كاملة، ورصد أي شهود عيان أو أي كاميرات صورت الحادث البشع الذي كان سببًا في مقتل سلمى فتاة محكمة الزقازيق بالشرقية.

حادث محكمة الزقازيق اليوم
حادث محكمة الزقازيق اليوم

موجة غضب على صفحات التواصل الاجتماعي

جديرًا بالذكر أن الخبر انتشر مثل النار في الهشيم على صفحات التواصل الاجتماعي، والكل يعبر عن الغضب الشديد بسبب ما حدث، وما تتعرض له النساء والفتيات في هذا المجتمع الذي أصبح عاجزًا عن منع تدفق الدماء من أجساد النساء، حادث بشع أعاد إلى أذهاننا بشاعة قتل نيرة أشرف، وهنا لا يمكننا أن نغفل أن الدعم والمساندة والمحاولات المستميتة لإثبات أن المجرم محمد عادل قاتل نيرة أشرف كان لها دورًا كبيرًا في تشجيع مثل هذه الجرائم كي تتكرر، فالجاني يعلم أنه سيجد من يسانده ويتطوع للدفاع عنه من أكبر محامين في البلد وبالتالي لابد أن تزداد الجرائم والعنف ضد النساء وأن تسفك الدماء بمنتهى الحرية دون أن يخشى الجاني العقاب أو اللوم أو حتى الرفض المجتمعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: