فيديو مقتل فتاة الزقازيق يثير الجدل الشديد على صفحات التواصل الاجتماعي، يظهر فيه القاتل إسلام محمد فتحي وهو في حالة هياج شديدة بعد أغلق الناس عليه بوابة العمارة موقع الجريمة كي لا يهرب، وتحفظوا عليه حتى وصول قوات الشرطة التي ألقت القبض عليه وأمرت بنقل جثمان الضحية سلمى الشوادفي إلى مشرحة مستشفى الأحرار لحين إجراء الفحص الخاص بالطب الشرعي عليها قبل إصدار قرار الدفن.

فيديو مقتل فتاة الزقازيق

لحظات بعد انتهاءه من قتل زميلته سلمى الشوادفي، والتي كان يدعي أنه يحبها، ولكن يبدو أن الأمر لم يكن كذلك فقد كان مبيتًا للنية،وكان يخطط للهروب ولكن رحمة من الله تدخل الناس في الوقت الصحيح لكي يتحفظوا عليه ويوثقون تلك اللحظات في فيديو مقتل فتاة الزقازيق وثورة جنون القاتل الذي أدرك حينها أنه خسر كل شئ. ولكن الضحية كانت سلمى طالبة الإعلام التي تحولت إلى فتاة محكمة الزقازيق المقتولة.

قبل فيديو مقتل فتاة الزقازيق

جديرًا بالذكر أن بحثنا حول الجاني أثمر عن منشورين كتبهم مؤخرًا؛ المنشور الأول بتاريخ 18 يوليو 2022 وكان يسأل عن مخرج قانوني يمكنه أن يسلكه كي يجبر سلمى كي تكون معه، ولكن المحلل المدقق لما جاء في نص المنشور سيدرك أنه يضع مبررات للقتل، يعدد للناس الأسباب التي لابد أن يعرفوا أنها كانت الدافع وراء القتل، كي يحصل على التعاطف مثلما حصل عليه محمد عادل في قضية قتل نيرة أشرف فتاة جامعة المنصورة.

ويبدو أنه كان يدرك أن الناس ستقف إلى جواره وتدعمه وبالفعل جاءت الردود صادمة ومحرضة على القتل، إليك أبرزها:

وهنا كتب إسلام التعليق الذي يثبت أنه بدأ التخطيط لقتل سلمى، مؤكدًا أنه توصل إلى الإجابة وعرف أن عودة حقه لن تكون من خلال القانون أو الذوق، لأنه حاول معها ومع أهلها ولم يقابل إلا بالرفض وبالطبع يمكننا أن نقول أن تلك اللحظة هي لحظة القتل الحقيقية.

في منشور لاحق بتاريخ 28 يوليو يبدو أن إسلام كان يضع خطة الهروب ويسأل عن تدخل الشرطة باستخدام السلاح الناري، كما أنه يبدو أنه يعرف أن مصيره الإعدام ومتأكدًا من ذلك وهو ما يعني اختمار الخطة والتفكير في تنفيذها بجدية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: