مقتل المعلمة وفاء الغامدي التي عرفت بحسن الخلق وأحبها كل من عرفها، ولكن لحظها السيئ تزوجت رجلًا لا تعرف الرحمة طريقًا إلى قلبه، فبسبب خلاف بسيط بينه وبينها مثلما يحدث في كل المنازل وبين كل الأزواج قرر التخلص منها أمام أبناءها، طعنها 18 طعنة دون أن يتردد أو يتراجع أو يفكر ولو لثانية واحدة في العشرة والحب وسنوات الزواج أو حتى في الأطفال الصغار الذين تعرضوا لصدمة لا يمكن أن تمحى من أذهانهم أبدًا.

مقتل المعلمة وفاء الغامدي
مقتل المعلمة وفاء الغامدي

مقتل المعلمة وفاء الغامدي

لقيت المعلمة السعودية وفاء سليمان الغامدي مصرعها على يد زوجها، وذلك بعد أن تشاجرا بسبب خلافات عادية تتكرر في كل المنازل، وأكد الأهل والأصدقاء والجيران في محافظة بلجرشي في الباحة أن الفقيدة وفاء الغامدي كانت من السيدات ذوات الأخلاق الراقية والقلب الطيب والتي يشعر المجتمع كله بالحزن عليها وعلى فقدانها بهذه الطريقة، وأثار خبر مقتل المعلمة وفاء الغامدي الكثير من الغضب الشعبي خاصة على منصات التواصل الاجتماعي وتحديدًا تويتر الذي شهد منشورات نعي كثيرة للفقيدة وفاء الغامدي.

مقتل المعلمة وفاء الغامدي
مقتل المعلمة وفاء الغامدي

لم تكن المحاولة الأولى لقتلها

لم يكن مقتل المعلمة وفاء الغامدي فهذه لم تكن المرة الأولى التي يحاول فيها زوجها قتلها، فقد سبق وعنفها زوجها أكثر من مرة، ومن يومين فقط قدمت بلاغًا ضده في قسم الشرطة بسبب محاولته خنقها، وفور أن تلقى الزوج إخطار بالبلاغ والذي لم تصدر فيه الشرطة أي قرار وحتى لم تتبع الزوج لاستكمال التحقيق وهو ما دفعه لاستكمال جريمته وطعنها الذي أدى إلى مقتل المعلمة وفاء الغامدي.

وأكد أحد الحسابات على موقع تويتر الذي يدعي أنه أحد أبناء الفقيدة وفاء الغامدي أنهم لم يكونوا ليتصوروا أن يقتل والدهم والدتهم بهذا الشكل، وكانوا يظنوا أنها مجرد تهديدات فارغة، وأكدت أحد المغردات أن سبب القتل الحقيقي هو طلب وفاء الانفصال عن زوجها، والذي لم يتحمل فكرة أن تحاول زوجته الانفصال عنه فقرر أن يزهق روحها لكي ينتصر لنفسه لأنه شعر بالانسحاق لأنها ترفضه وترفض أن تستمر معه في الزواج. رحم الله وفاء الغامدي وكل السيدات اللاتي يعشن في مثل ظروفها ويتعرضن للعنف دون أن يجدن من يدافع عنهن أو يحميهن.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: