قام الرئيس رجب الطيب أردوغان التركي القبض على بشار خطاب الذي يعمل كقيادي كبير في تنظيم داعش، وقد صرح أردوغان بهذا على الطائرة حيث كان عائداً لدولة تركيا من جولته الشهيرة في دولة البلقان، حيث أكد أن الدولة التركية قد قامت بالعديد من عمليات القبض على العديد من رجال التنظيم الداعشي، لذا من المهم التعرف على من هو بشار خطاب غزال الصميدعي الداعشي.

من هو بشار خطاب غزال الصميدعي

بشار خطاب غزال الصميدعي هو أحد التنظيمين القيادين في نظام داعش، وكان ةفي البجاية تابعاً إلى مجموعة أطلقوا على انفسهم اسم أنصار الإسلام وقد شكلت تلك المجموعة في العراق عام 2001، وقام هذا القيادي بإطلاق العديد من الأسماء على نفسه مثل” أبو زيد- أبو خطاب العراقي- أبو المعز العراقي”، وحتى عام 2009 بقي هذا الرجل الإرهابي في صفوف أنصار الإسلام كأحد التنظميين الكبار لحين تأسيس نظام داعش الذي انتقل إليه في نفس عام تأسيسه ليشغل منصة كبير القضاه في مدينة الموصل بسوريا.

 بشار خطاب غزال الصميدعي
بشار خطاب غزال الصميدعي

بداية النشاط الارهابي لبشار خطاب غزال الصميدعي

أعلن بشار خطاب غزال الصميدعي انضمامه غلى الأرهاب واستعداده التام لتنفيذ عمليات الاغتيال الإرهابية الشنيعة التي يقوم هذا التنظيم الذي يدعي نصرة الإسلام في عام 2001 الذي انضم فيه إلى الجماعة المدعوة باسم انصار الأسلامن وتتكون تلك المجموعة من عدد من المقاتلين الهاربين من دولة أفغانستان بعد الهجوم الأميركي على الدولة، ثم قام بشار بالالتحاق بجماعة أبو مصعب الزرقاوي، وقد اوضحت التحقيقات الأولية معه انه كان هو المسؤول عن أهم العمليات العسكرية التي كان يقوم بها التنظيم، وبناءً على تحكم النظام الإرهابي الداعشي على الكثير من الأراضي العراقية والسورية انضم الصميدعي للتنظيم الداعشي، ولكن بعد انهيار داعش وتحرير الموصل انتق لإلى سوريا وأصبح رئيس تنظيم الإعدام فيها.

 بشار خطاب غزال الصميدعي
بشار خطاب غزال الصميدعي

اغتيالات فاشلة للصميدعي

تعرض الصميجعي لثلاث محاولات لاغتياله لكن باءت تلك المحاولات بالفشل، على الرغم من مركز الصميدعي الكبير في تنظيم داعش إلا ان التحقيقات الأولية له وضح أنه ليس رئيس التنظيم الحالي، وهو مجرد عضو نشظ أو فعال في تلك الجماعات الأرهابية، ولكن كانت هناك مساعى لهذا الرجل لأن يصبح قائد التنظيم بعد مقتل البغدادي باعتباره أقرب الأشخاص إليه لكنه لم ينجح في ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: