البرنامج الذي حير المشاهدين ولم يرغب صاحبه في الإعلان عن الشخصية المؤدية له لعدم حرق البرنامج، تكشفه لنا الآن الفنانة أحلام، من هو مؤدي شخصية أبلة فاهيتا الشهيرة، من وقت ظهور البرنامج ويتساءل المتابعين من هي الشخصية المرحة التي تؤدي دور تلك الدمية بكل احترافية وتسأل العديد من الفنانين والممثلين أسئلة شخصية محرجة وتضعهم في مأزق، تابع معنا لتتعرف.

من هو مؤدي شخصية ابلة فاهيتا؟

على مدار العديد من السنوات منذ ظهور هذا البرنامج الذي اكتسب شهرة كبيرة خلال فترة قصيرة بفضل تلك الدمية لم يتم التعرف على من هو مؤدي شخصية ابلة فاهيتا؟ لكن خلال اللقاء مع الفنانة أحلام الإماراتية تم الكشف عن تلك الشخصية بطريقة خاطئة، حيث كانت تمازح مدير أعمالها وتقول له ” غيرانين من الملكة” وجاءت الكاميرا على حاتم الكاشف مؤدي شخصية أبلة فاهيتا بكل تلقائية لتكشف عن هوية صاحب تلك الدمية الذي أحاطة الغموض لفترة طويلة.

مؤدي شخصية ابلة فاهيتا
مؤدي شخصية ابلة فاهيتا

حاتم الكاشف مؤدي شخصية أبلة فاهيتا

حاتم الكشف مؤدي شخصية أبلة فاهيتا هو شاب في العقد الثالث من عمره درس الإخراج والسينما في أمريكا بعد أن اتم تعليمه في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وقد تداولت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة فيديو له وهو يقوم بشخصية ابلة فاهيتا وبصوت أبلة فاصيتا الذي نعرفه منذ سنين، حيث ظهر في هذا الفيديو حاملاً للدمية في يده اليمنى، ويتبادل الحديث مع الفنانة الإماراتية أحلام ، لكن على الرغم من ذلك كشف حاتم الكاشف أنه ليس هو فقط من يقوم بدور أبلة فاصيتا حيث يشاركه شخص آخر وهو ” شادي عبد اللطيف”.

حاتم الكاشف وأبلة فاهيتا

مؤدي شخصية ابلة فاهيتا
مؤدي شخصية ابلة فاهيتا

يعمل حاتم الكاشف منذ فترة في شركة فودافون وشركةيلو بيدج، ونجح بشخصية أبلة فاهيتا في تحقيق شهرة كبيرة في فترة قصيرة، شهرة لم يصل إليها الكثير من الفنانين، كما حقق نسب مشاهدة عالية جداً من خلال تلك الشخصية، وقد أعلن حاتم الكاشف وصديقه شادي عبد اللطيف أن فكرة تلك الشخصية كانت في البداية هي عنوان فيديو لهم باسم أبلة فاهيتا، وذلك في عام 2010، كام قامت بالإعلان عن برنامج فوازير خاص بها على قناة اليوتيوب باسم فوزايرالويبة، ويرجع الكثير من الاأشخاص أن السرية التي أحاطت بتلك الدمية لفترة طويلة كانت رغبة من مؤدي شخصية ابلة فاهيتا والمنتجين ليتعامل الأشخاص مع الشخصية على أنها إنسان حقيقي وليست دمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: