قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بحسم الجدل حول حقيقة تأجيل الدراسة 2023 ، حيث اكدت أن الدراسة ستبدأ في يوم 1 أكتوبر 2022 الذي حدده السيد رضا حجازي، وذلك في وسط دراسة إلزامية حضورية داخل المدارس، كما اقر بأن جميع المدارس في الجمهورية قد اتخذت كل الإجراءات الاحترازية ضد تفشي مختلف الأمراض والعدوى بين الطلبة، كما أكد بأن هناك العديد من عملات التعقيم والإلزاك كل الطلاب والمعلمين أيضاً بارتداء الماسك الطبي وتخصيص طبيب لزيارة المدرسة.

تأجيل الدراسه 2023 بين الحقيقة والشائعات

أكدت وزارة التربية والتعليم في آخر بيان لها على الموقع الإلكتروني الخاص بها بإن الدراسة إلزامية الحضور بانتظام الحور داخل المدارس وإلغاء خدمة رفع الغياب، وأن قرار تأجيل الدراسة للمرة الثانية متوقف على قرار اللجنة العليا لأزمات كورونا، كما أشارت الوزارة أنه لا توجد اي نية من جهتها لتأجيل الدراسة، علاوة على ذك قد قامت الوزارة بطرح عدد كبير من المنصات الإلكترونية التعليمية التي تسمح للطالب أن يستوعب كل مخرجات التعليم الموجودة في المنهج الدراسي، وتدريبه أيضاً على نظام الأسئلة الجديدة في الامتحان والذي يركز بشكل أكبر على فهم الطالب للمنهج وليس الحفظ.

تأجيل الدراسه 2023
تأجيل الدراسه 2023

تأجيل الدراسه 2023

أقر الوزير رضا حجازي أن تبدأ الدراسة في المدارس الحكومية والخاصة والرسمية واللغات الخاصة أيضاً في يوم 1 من أكتوبر 2022، وعلى الصعيد الأخرى المدارس الدولية بدأت الدراسة فيها من يوم 18 سبتمبر 2022، وبناءً على هذا فلن تم تأجيل الدراسه 2023 في مصر لأي سبب من الأسباب، وقد أكدت الوزارة على:

  • عدم وجود نية لتأجيل الدراسة مرة أخرى في كل المحافظات.
  • الانتهاء من أعمال إنشاء العديد من المدارس داخل المحافظات.
  • يبدأ توزيع الكتب الدراسية الخاصة بكل المراحل التعليمية المختلفة مع بداية الدراسة.
  • بدأت عمليات صيانة المدارس من أجل التجهيز لبداية الدراسة وأعداد المدارس وتجهيزها.
  • تم تقييم العديد من المدارس الموجودة في المحافظة من ناحية اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية.
تأجيل الدراسه 2023
تأجيل الدراسه 2023

معلومات عن الدراسة لهذا العام

تبدأ الدراسة في هذا العام بحوالي 23 مليون طالب في مختلف المراحل التعليمية، كما تلتزم الوزارة بتقديم المحتوى التعليمي المتميز الخاص بهم؛ من اجل الارتقاء بمستواهم التعليمي والفكري أيضاً، ولكن من الناحية الأخرى أكد الوزير أن هناك بعض الجوانب والآليات التي تحتاج غلى مراجعة جيدة من الإدارات التعليمية، وأن التطوير والتحسين من كفاءة الطلاب العليمة يتطلب اتباع نظام جديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: